آخر التطورات

فيما يبدو أنه إعلان هزيمة.. رامي مخلوف يتوجه بالدعاء إلى الله

فيما يبدو أنه إعلان هزيمة.. رامي مخلوف يتوجه بالدعاء إلى الله

نشر رجل الأعمال السوري (ابن خال الأسد) دعاءً مطولاً على صفحته "الفيسبوكية"، يستجير خلاله بالله من ظلم "عباده"، فيما يبدو وكأنه إعلان هزيمة أمام الأسد الذي يحاول حسب مقربين من رامي "الاستحواذ" على ثروة الأخير.

وفيما يلي نص الدعاء:

بـعـدمـا تـوجـهـت إلـى عِـبـادِك لـِتـبـلـيـغ مـُرادِك لـِرَفـع الـظّـلـم عـن عِـيـالـك، فـلـم يـعـيـنُـنـِي أحـد مـع تـبْـلـيـغـي أنَّ الـظـلـم لـن يـرضـى بـه الأحـد. فـعـدت واسـتجـرت بالـواحـدِ الأحـد الـذي لـيـس كـمـِثـلـهِ أحـد والـذي لا يـعـرفـه أحـد والـذي بالحـقـيـقـة لـم يـخـفـى عـن أحـد والـذي أمـرنـا أن نــقُــول قُـــلْ هُـــوَ اللَّهُ أَحَـــدٌ والـذي قـال لا تـخـشـوا
إلا الـواحـدِ الأحـد وبـقـوة الأسـمـاء الـتـي أمـرتـنـا أن نـدعـوك بـهـا ولا نـدعـو بـهـا أحـد وبـقـوة حـروفِ أوائِـل الـسـُّور الـتـي لـيـسَ بـقـوَتِـهـا أحـد وبـالـعـِلـمِ الـذي عـلَّـمـتـنـا إيّـاهُ ولَـم تُـعَـلِّـمـهُ لأحـد إلّا لِـمَـن وحَّـد الـواحِـد بـحـقـيـقـةِ الأحـد. وبـقـوّةِ مَـن اسـتـجـار بالله الأحـد ونـعـتـه بالـصـمـد وأقـرّ بـأنّـهُ لــَمْ يــَلــِدْ وَلــَمْ يــُولــَدْ وَلــَمْ يَــكُــنْ لــَهُ كُــفــُوًا أَحَــدٌ ارفَـع يا ربّـي بـلاءَك بـقـوّة سـرِّ بـاءَك الـمـوجـودة في بسـمـلةِ كِـتـابِـكَ الـتـي جَـعـلـتَـها بـدايـة ابـتـدائِـك.
فـظُـلـمُ عِـبـادِكَ قَـد فَـاقَ طـاقَـةَ عِـيـالِـكْ
وأدعـوكَ بأسـمـائِـك الحـسـنـى الـتـي جـعـلـتـهـا أركـانـاً مُـثـلـى والـتـي مـن تـخـلَّـق بـهـا فـقـد فـاز بـالـحـسـنـى فـإنّـهـا جـنـودك يا الله الأفـعـل
وآيـاتُـك يـا الله الأظـهـر وأسـمـائِـك يا الله الأطهـر
فـمـن تـخـلّـق بـاسـمـِك الـنّـافـع فـقـد نـفـع نـفـسـهُ و نـفـع غـيـره
ومـن تـخـلّـق بـاسـمِـك الـضّـار فـقـد ضـرّ نـفـسـهُ وضـرّ غـيـرهُ
فـبأسـمـائِـك تُـعـز الـعـبـاد وبأسـمـائِـك تُـذل
وبـهـا تُـرفـع الـسـمـاء وبـهـا تُـخـفـض وتـضـدمـحـل
وبـهـا تُـرزق الـعـبـاد وبـهـا تُـقـهـر و تُـضـل
فـيـارب اجـعـلـهـا عـونـاً لـنـا ولا تـجـعـلـهـا عـونـاً عـلـيـنـا
فـنـحـنُ لا حـول ولا قـوّة إلا بـك يـا الله يـا عـظـيـم يـا رحـمـان يا كـريـم
يـا مـن جـمـعـت الأسـمـاء بالله الـربِّ الـعـظـيـم

دي برس - متابعات

تعليقاتكم

أضف تعليقك