آخر التطورات

الأمم المتحدة: نحتاج إلى أكثر من 3.7 مليارات دولار لمواجهة “كورونا” في سوريا‎

الأمم المتحدة: نحتاج إلى أكثر من 3.7 مليارات دولار لمواجهة “كورونا” في سوريا‎

قدرت الأمم المتحدة حجم التمويل المطلوب لتغطية أنشطتها الإنسانية والتصدي لخطر انتشار فيروس كورونا في سوريا خلال العام الجاري، بأكثر من 3.7 مليارات دولار.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إنه “وفقًا للتقييمات يلزم تمويل بقيمة 385 مليون دولار هذا العام لمواجهة كورونا في جميع أنحاء سوريا”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وأضاف المتحدث أن ذلك بالإضافة إلى مبلغ 3.4 مليارات دولار المطلوبة لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2020.

وأعرب المتحدث عن قلق المنظمة الدولية “من تأثير كورونا على العديد من النازحين والضعفاء بشكل خاص في جميع أنحاء سوريا”.

وأكد على “تعزيز القدرة على اكتشاف وتشخيص ومنع انتشار الفيروس إلى أقصى حد ممكن، وضمان المراقبة الكافية لنقاط الدخول وتوفير معدات وقائية وتدريب للعاملين الصحيين”.

وأعلنت الأمم المتحدة، الخميس الفائت، أنها تواصل دعم إنشاء قدرات الاختبار لمواجهة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، في جميع أنحاء سوريا.

وأضاف ستيفان دوجاريك إنه تم إنشاء أربعة مختبرات في محافظات دمشق واللاذقية وحلب، بينما أُنشئ مختبر واحد في إدلب.

بينما سجلت “مديرية الصحة” التابعة لـ “الإدارة الذاتية” الكردية في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، إصابتين بفيروس “كورونا” في المحافظة، بينما لم يتم تسجيل أي إصابة في شمال غربي سوريا.

تفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 9 أيار 2020، أكثر من 4 ملايين شخص بالفيروس في نحو 210 دول حول العالم، توفي منهم قرابة 277.000 مريضا، حسب موقع (Worldometers).

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

دي برس - بوابة سوريا

تعليقاتكم

أضف تعليقك